Untitled Document
header
navigation bar
Untitled Document
اخترنا لك
 
 
 
 
Untitled Document
 
 
 



عدد الزيارات:

رحم الله الأستاذ محمد قطب

بقلم الشيخ الدكتور / صفاء الضوي العدوي

 

رحم الله أستاذنا الكبير المفكر الإسلامي فضيلة الشيخ محمد قطب ، وجزاه خيرا على ما قدم لأمته من علم نافع وفكر سليم ونصح تام ، وعوض الأمة الإسلامية خيرا ، فقد عاش أمينا على ما استحفظ من الذكر ،مخلصا لدعوته ، فما مالأ ظالما ولا تزلف لذي سلطان ، ولا داهن يوما ولا بسطر واحد مما خطّه في كتبه ولا بكلمة في محاضراته ، بقي ينادي على أمته أن استيقظي واعرفي أعداءك ، واستبيني سبيلك ، وتوكلي على الله ، وجاهدي وتعلمي .
عاش الشيخ محمد قطب يكتب وينصح ويحيي جهاد أمته ويبارك صحوتها ، فقد زارنا في أرض الرباط في الجهاد الأفغاني ساعيا لرأب الصدع ووحدة الصف ، وكان محباً للمجاهدين داعيا لهم مقدراً ومعلياً لشأن قادتهم ، ولقد حدثني من لا أتهم أنه كان يحب أسامة ويقدره ويتوسم فيه زعامة جهادية إسلامية كبيرة .
كان يصحبه في هذه الزيارة أخ سعودي صالح من المحبين للجهاد والساعين في دعمه وخدمته ، قال هذا الأخ: حين فاز الشيخ محمد قطب بجائزة فيصل على جهوده في إثراء الفكر الإسلامي ، قدموا له جائزة مالية كبيرة ، لكنه لم يذهب بها إلى بيته بل سلمها لي وقال: أوصلها إلى المجاهدين فإنها بعض حقهم علينا .
ألف الشيخ محمد قطب عشرات من المؤلفات النافعة والدراسات النفيسة في النفس الإنسانية وفي التربية الإسلامية ورد على شبهات أثارها خصوم الإسلام ، وتكلم عن الجاهلية المعاصرة وأشكالها وصورها ، فكشف زيفها وقبحها ، في أسلوب أدبي رفيع ، يظهر فيه أدبه في عفويته ورصانته وجماله وحسن بيانه ، دونما تكلف ، كما يظهر فيه أدبه وحسن خلقه وعفة لفظه ، ورقة طبعه وترفعه عن المماراة وخشونة المجادلة .
أسس الشيخ كتاباته على نظرية المعرفة الإسلامية في مواجهته لأسس النظرية الغربية ، وبين أن أسس نظريتنا هي الوحي ؛ هو كلمة الله تعالى ، بينما النظريات المعارضة هي نتاج بشري يعتريه النقص والقصور والاضطراب .
وقد حلق رحمه الله في سماء الدراسات الرصينة حين تناول المذاهب المعاصرة حيث أبان عن فهم عميق للمذاهب المادية ، والوقوف على أصول مدارسها ونظرياتها في أستاذية كبيرة وإنصاف بالغ.
ويلمس الدارس لكتب الأستاذ محمد عنايته بتتبع مواطن الخطر في الكتابات والدراسات التي راجت في كتب المؤلفين وما تأسس عليها من فنون في المسرح والسينما والصحافة والشعر والقصة ، فعالج ذلك بتصحيحه للمفاهيم والتصورات ، لا سيما تناوله لعوج الدراسات في علم الاجتماع الذي أنشئت له أقسام في جامعات المسلمين لتضليل الأجيال وإفساد المثقفين لينعكس ذلك على جموع الناس مما يسبب التيه والضياع ، فقام رحمه الله على هذا الثغر ورد على كتاباتهم .
ومما اعتنى به أستاذنا رحمه الله التاريخ الإسلامي الذي أصابه الحظ الأوفر من التشويه والافتراء فخصه بكتابات مفيدة وتصويبات نافعة .
وكتب عن المستشرقين ودورهم الخطير ، وعن تطبيق الشريعة وأشار إلى العوائق وقدم الحلول .
طاب مثواكم آل قطب .. اللهم أسبغ عليهم جميل فضلك ، واغمرهم بجليل رحماتك طبتم وبوركتم آل بيت كريم ، اللهم إنهم جاهدوا في سبيلك ، وأوذوا فيك ، فصمدوا ولم يبدلوا ، ولم يهنوا ... اللهم ارحم رجالهم ، وارحم نساءهم .. وخص برحمتك عبدك سيدا فقد قام مقام الصادقين وترك لنا معالم على الطريق وفسر القرآن وصدع بكلمة الحق ودفع نفسه ثمنا فاللهم كافئه بالجنة واجمع عليه أخاه محمداً مع حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم .

 

 

 

 

 

 

 
Aldawy
القائمة الرئيسية
بحث في الموقع
Aldawy

موقع الشيخ الدكتور صفــاء الضوي العدوي 1428هـ
Designed and developed by Abdulaziz Gouda 2007 1428